اخبار السعودية الان الأزمة القطرية: خيار الاعتدال في مقابل عدم الاستقرار

0 تعليق 8 ارسل لصديق نسخة للطباعة

آخر تحديث: الثلاثاء 18 رمضان 1438هـ - 13 يونيو 2017م KSA 03:42 - GMT 00:42

الأزمة القطرية: خيار الاعتدال في مقابل عدم الاستقرار

ليس هناك ما يمكن اخفاؤه من قبل الدول الخليجية التي قطعت علاقاتها مع قطر فالصورة واضحة منذ البداية ولعل الشكل النهائي للصورة التي يمكن لقطر ان تعود من خلالها للحضن الخليجي قد صيغت بوضوح من خلال البيانات التي أعلنتها تلك الدول حول موقفها من الشقيقة الخليجية قطر. لقد اصبح من الواضح ان تأثيرات السياسة القطرية خلال العقدين الماضيين اتخذ منعطفاً استراتيجياً فلم يعد هناك المزيد من الصبر بعد هذه المدة الطويلة من المناورات الدبلوماسية التي كانت تصل الى الدوحة لتشرح أن هذا المسلك السياسي يصعب التكيف معه ولابد من تغييره نحو اتجاه مختلف.

ما تحتاجه الدوحة للخروج من هذه الازمة كثير ولكن الأهم هو بناء خطة سياسية فاعلة هدفها معالجة آليات ذات علاقة مباشرة بالوسائل التي تنتهجها الدوحة فيما يخص تمويل عمليات مشبوهة ذات علاقة مباشرة وغير مباشرة بالإرهاب، كما تحتاج قطر الى استراتيجية واضحة في سبيل التخلص من الشخصيات الدينية المؤدلجة والمتكدسة على أراضيها فهناك مئات الألوف من العقول التي قد تشعر بالخطر تجاه تصرفات الدوحة وقد تكون هي الخطر الداخلي الحقيقي على الدوحة.

دول الخليج التي تبذل جهودا جبارة من اجل تسهيل وتسريع عملية الحوار مع قطر من خلال الوسطاء الخليجيين والاستماع الى مشاكلها في هذا الجانب، ومن المؤكد أن الدوحة مهما أبدت من تفاؤل الا انها من الداخل سوف تنظر بارتياب الى هؤلاء الذين يعيشون على أراضيها تحت غطاء ايديولجي وعددهم كبير ويساهمون في ادارة مجموعات كبيرة من البشر ينتشرون في العالم وينتمون الى تجمعات مشبوهه.

من التاريخ يمكننا استنتاج حقائق واضحة أن دول الخليج لايمكنها أن تلحق الضرر بالدوحة وخصوصاً السعودية والإمارات والبحرين، فهذه الدول تشكل المعصم الذي يمكنه حماية قطر..
القرار الخليجي العربي تجاه قطر يحتاج من العالم وخاصة أميركا الى فهم اعمق من الدعم الإعلامي الذي تبديه إدارة الرئيس ترامب، ولابد من تحوله الى دعم سياسي اكبر لمواجهة الرغبة الإيرانية المحتملة والهادفة الى استثمار مساحة الخلاف مع قطر من اجل الدخول الى عمق الجسد الخليجي، وبالتأكيد ان استغلال ايران لهذه الفرصة سوف يكون على اشده من اجل بقاء ايران قريبة من واحدة من اكبر القواعد الاميركية "العديد"، كما يمكن ان تحصل تركيا على ذات الفرصة وهذه تعقيدات مهمة يتوقع من الدوحة أن تدركها بسرعة.

ايران التي سوف تستغل بُعدين مهمين في الضغط على الدوحة سوف تشكل الخطر الحقيقي على قطر والمنطقة، هذان البعدان يتمثلان أولا في شراكة ايران مع قطر في اكبر حقل للغاز في العالم حيث تدرك دول الخليج وحلفاؤها الامريكان انه من المستحيل بناء علاقات متوترة بين قطر وإيران وأن هناك مساحة مقبولة في علاقة البلدين يدركها الشركاء الخليجيون ويتفهمون أهميتها، ولكن يجب أن يتم ذلك وفق ضوابط قادرة على التحكم بمساحة هذه المشاركة، البعد الثاني هو الفرصة التي قد تمنحها الدوحة لإيران بهدف التواجد العسكري على أراضيها وهنا تبرز الخيارات الصعبة في إمكانية تحويل قطر الى "مرجل سياسي" لايمكن التنبؤ باستقراره، وإذا ما حدث أن تدخلت ايران في قطر فسوف يكون ذلك على حساب المصالح الدولية ولعل اهم المتأثرين دول عالمية كبرى.

من التاريخ يمكننا استنتاج حقائق واضحة أن دول الخليج لايمكنها أن تلحق الضرر بالدوحة وخصوصا السعودية والامارات والبحرين فهذه الدول تشكل المعصم الذي يمكنه حماية قطر، ولذلك فإن التصرفات التي اتخذتها هذه الدول تشكل جزء من حل المشكلة وليس تعقيدها، دول الخليج تطرح بوضوح امام جارتهم قطر أن هناك مشكلات لابد من حلها ولكن هذا يتطلب إعادة قراءة في المشهد السياسي القطري والتعاون مع الأصدقاء من اجل مساعدة قطر بهدف الخروج من ارث عقدين من الزمن من السياسات التي يمكننا ان نطلق عليها سياسات "الأطراف المتضادة".

* نقلا عن "الرياض"

** جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق