اخبار السعودية الان كم بقي من رمضان؟!

0 تعليق 6 ارسل لصديق نسخة للطباعة

آخر تحديث: الجمعة 21 رمضان 1438هـ - 16 يونيو 2017م KSA 05:00 - GMT 02:00

نحن الآن في العشر الأواخر من الشهر الفضيل، وقد قدم خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود سدده الله بقراره القاضي بتقديم إجازة عيد الفطر إلى نهاية دوام الخميس 20 رمضان، فرصة ذهبية لمن أراد أن يتدارك ما بقي من أيام شهر رمضان وهي الأهم، وتحوي الليلة الأعظم، ولذلك أتمنى ممن يلي:

• من لم يصلح ما فسد من نواياه وتصرفاته حتى الآن! أن يستفيد مما بقي من أيام شهر العتق وتصفيد الشياطين في المبادرة إلى تنظيف قلبه وإزالة قاذورات سوء الظن والشك التي تثقله وتدمر حياته وحياة من حوله.

• من لا يزال مقاطعاً لمن قاطعه من أجل قضية لو تأمل فيها بوعي ورقي وإدراك للعواقب لوجد أنها لا تستحق كل هذه القطيعة! أتمنى من هذا العزيز أن يتدارك ما بقي من رمضان بألا يكون بينه وبين أحد قطيعة، فالحياة قصيرة ولا تستحق أن نثقلها بالمشاكل.

• من لم يستفد من شهر الجود ولا يزال يعيش في سجن الأنانية وحب الذات! أتمنى أن يستفيد من حرص مَن حوله على العطاء، فيربي نفسه على الجود في شهر الجود.

• من لا يزال في سورة آل عمران حتى الآن!، أتمنى أن يستفيد من ليالي العشر وأيامه في العيش مع القرآن لتعويض ما فات، مع عقد العزم على العيش مع القرآن طوال العام، فالقرآن تطوير للذات ورقي بالإنسان.

• من يبحث عما يقتل به الوقت غير مدرك لأهميته! أتمنى أن يستفيد من سرعة انقضاء أيام الشهر الفضيل، وكونها مرت على الجميع، من استفاد ومن لم يستفد، في إعادة ترتيب أولوياته، وإدراك أن الوقت هو الحياة، ولا يستحقه إلا من جعله وسيلة لمشاريع كبرى.

إذن العشر فرصة للتعويض، فلا تزال هناك حظوظ كبيرة لتعويض ما فات والتأهل، الأهم ألا نحتقر أو نغتر بأنفسنا!

فكلا طرفي الأمور ذميم!

* نقلا عن "اليوم"

** جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.

أخبار ذات صلة

0 تعليق